بسم الله الرحمن الرحيم

التصرف بالمال المسروق

السؤال الرابع: هل إذا عوقب السارق بصبح المال المسروق حلالاً له بتصرف فيه بالبيع أوالهبة أو الهدية ...؟

الجواب:
المال المسروق هو لصاحبه، يجب أن يعاد إليه حتى لو قطعت يد السارق، أي أنه لا يصح الاحتفاظ بالمال المسروق، بل يجب أن يُرَدَّ المال المسروق لصاحبه، وحتى لو كان باعه فإنه يعاد لصاحبه، ويعود المشتري للمال المسروق على السارق الذي باعه. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «من وجد عين ماله فهو أحق به، ويتبع البيع من باعه» وفي رواية «ويرجع المشتري على البائع بالثمن». وإذا كان العين المسروق قد تلف أو استهلك فإنه ضامن ويدفع ثمنها.

ولذلك فإن السارق لا يملك أن يهدي منه أو يعمل وليمةً منه، ومن علم أن الوليمة من المال المسروق، أو أن الهدية من المال المسروق أو أن المعروض للبيع هو من المال المسروق أو .. فلا يجوز قبول هذا المسروق لا هديةً ولا وليمةً ولا شراءً .. وإن فعل فقد أَثِم وعليه عقوبة وفق أحكام الشرع.

في 17/11/2006م.