مراسلات English البث الاذاعي
بحث في الموقع

هنا إذاعة المكتب الإعلامي
إعـــلان
...والمزيد
مواقع أخرى
 

آخر الإضافات

 

بسم الله الرحمن الرحيم
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون
مكتب الناطق الرسمي
لـحزب التحرير
في باكستان
التاريخ: ‏17 شعبان‏، 1429 هـ
الموافق: ‏19‏/08‏/2008 م

تصريح صحفي
استقالة مشرف المخزية درس لباقي حكام المسلمين الخونة
إنه لا يكفي لتغيير حال الناس رحيل مشرف، بل بإلقاء النظام الرأسمالي الكافر على مزبلة التاريخ
مترجم

كان رد كل الباكستانيين على استقالة مشرف المخزية ترديد كلمات على شفاههم (فليذهب كل الخونة إلى الجحيم كي تعمر الأرض). ولكن الحقيقة المرة أنه بالرغم من رحيل مشرف فان مشاكل الباكستان لن تحل ما دام هناك من العملاء من هم مستعدون لتطبيق نفس النظام الرأسمالي الذي كان يحكم به مشرف، وهو السبب الحقيقي لجميع المشاكل. فنحن نشهد أن الحكام الحاليين مستمرون في قتل المسلمين في منطقة القبائل، وهم كذلك مصطفون مع أمريكا في حربها على الإسلام عن طريق تزويدها بالمعلومات الإستراتيجية ومنحها الحصانة اللوجستية ودعمها العسكري، كما أنهم مستمرون في إنهاك الناس اقتصاديا عن طريق تطبيق نفس المبادئ الاقتصادية الرأسمالية عليهم، وما زالوا داعمين للفساد الإعلامي بتشجيع الفاحشة والاختلاط فيه. ففي الظاهر والمضمون فان الحكام الديمقراطيين الحاليين يطبقون نفس النظام الرأسمالي بجميع شروره. ففي حال كهذا هل سيتغير شيء من التبعية لأمريكا إن كان الحاكم الذي يطبق النظام الرأسمالي هو من العسكريين الدكتاتوريين أو من خريجي جامعة "اوكسفرد" السياسيين؟ !
إن الناس يطالبون بعدم تمكين مشرف من الهرب دون قصاص عادل بعد أن قتل الآلاف من المسلمين في المسجد الأحمر وفي أفغانستان ومنطقة القبائل، بل يجب أن يحاكم على جرائمه هذه ليكون عبرة لباقي حكام المسلمين الخونة. إن إعطاء مشرف الأمان للخروج من البلاد دون عقاب على جرائمه البشعة هو حماية للطغاة.
إننا ندرك أنه لا يتوقع من الحكام الفاسدين الحاليين, وهم أنفسهم نتاج (اتفاق المصالحة الوطني) مع مشرف أن يحاسبوا مشرف على جرائمه. إن الواجب على الأمة أن تعمل لتخليص نفسها من ظلم النظام الرأسمالي بإقامة دولة الخلافة، كي تحل مشاكل الأمة وتحاسب الخونة الذين والوا الكافرين ضد المسلمين وتعاقبهم العقاب الذي يستحقون.

نفيد بت
الناطق الرسمي لـحزب التحرير
في الباكستان