مراسلات English البث الاذاعي
بحث في الموقع

هنا إذاعة المكتب الإعلامي
إعـــلان
...والمزيد
مواقع أخرى
 

آخر الإضافات

 

بسم الله الرحمن الرحيم
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون
مكتب الناطق الرسمي
لـحزب التحرير
في السـودان
التاريخ: 25 صفر 1429هـ
الموافق: ‏02‏/03‏/2008م

بيان صحفي
عار عليكم أيها المسلمون.. ما لي أراكم صامتين
وإخوانكم في غزة يقتّلون؟!
تحت سمع وبصر أكثر من مليار مسلم من الرجال والنساء، الذين يشهدون أن (لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله)، ويملكون أكثر من (50) جيشاً نظامياً، مدجّجاً بالأسلحة والعتاد العسكري، يُنفق عليها سنوياً مليارات الدولارات من أموال الأمة، تحت سمعهم وبصرهم تتواصل مجازر يهود على إخواننا المسلمين العزّل، المحاصرين في قطاع غزة من قِبل الإخوة والأشقاء قبل الأعداء، حيث كانت حصيلة القتلى ليوم واحد فقط أكثر من (60) شهيداً، أغلبهم من الأطفال قضوا تحت أنقاض المباني التي دمرتها آلة الغدر والخيانة؛ آلة يهود العسكرية، الساعية لرد اعتبارها عقب تقرير (فينوغراد) الذي أكّد تمرّغ أنف يهود في تراب جنوب لبنان، وسقوط أسطورة الوهم القائلة بأن جيش يهود لا يغلب!!
إنه عار على الأمة الإسلامية؛ أمة الجهاد والاستشهاد في سبيل الله، وفي سبيل نصرة المستضعفين أن تقف صامتة وإخوانٌ لهم يقتّلون بأيدي إخوان القردة والخنازير، عار على جيوش الأمة الإسلامية أن تظل طائعة للظالمين، حافظة لعروشهم، ولا تتحرّك لقتال المعتدين، وعار على حكام دويلات الضرار هذا الصمت المريب! ورسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم انتصر لامرأة كشف أحد اليهود سوءتها، فأجلى يهود بني قينقاع من المدينة، والخليفة المعتصم جرّد جيشاً لنصرة امرأة واحدة قالت مستنجدة به: (وا إسلاماه.. وا معتصماه)، أما حال حكامنا اليوم يصوره قول الشاعر:
رُبَّ وا معتصماه انطلقتْ ملء أفواه الصبايا اليتّمِ
لامسـتْ أسمـاعَـهم لكنها لم تلامسْ نخـوةَ المعتصم
إننا في حزب التحرير- ولاية السودان نؤكّد على:
- وجوب نصرة إخواننا المسلمين في غزة، نصرة فعلية تتحقق بتحريك الجيوش، واستنفار كل طاقات الأمة لجهاد يهود، استجابة لأمر الله القائل سبحانه: {وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ}، وهذا الأمر يقتضي إزالة كل الحواجز التي تحول دون تحقيق هذه النصرة، وعلى رأسها حكام المسلمين؛ خندق الدفاع المتقدّم لدولة يهود؛ الذين أسلموا المسلمين لأعدائهم في وضح النهار دون حياء، وإعادة لحمة المسلمين تحت ظل خلافة راشدة، تنصر المسلمين بل جميع المستضعفين في أرجاء المعمورة.
يقول الله عز وجل: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}.

إبراهيم عثمان (أبو خليل)
الناطق الرسمي لـحزب التحرير
في الســودان