مراسلات English البث الاذاعي
بحث في الموقع

هنا إذاعة المكتب الإعلامي
إعـــلان
...والمزيد
مواقع أخرى
 

آخر الإضافات

 

حزب التحرير هو حزب سياسي مبدؤه الاسلام، فالسياسة عمله والاسلام مبدؤه وهو يعمل في الأمة ومعها من أجل استئناف الحياة الاسلامية وحملة الدعوة الى العالم
مختـــــــارات

الحمدُ لله شَقَّ النور ، وعَلِمَ هَواجِسَ الصدور ، نافذٌ أمرُهُ ، دائمٌ بِرُّهُ ، شديدٌ بطشُهُ ، واجبٌ حمدُهُ ، فتباركَ اسمُهُ وجَلَّ ذِكْرُهُ ، محمودٌ بكلِّ لسانٍ ، معبودٌ بِكلِّ زمانٍ ، مقصودٌ بكلِّ مَكانٍ ، وأشهدُ ألاَّ إلهَ إلا اللهُ الرحمنُ الرحيمُ وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ المبعوثُ بالقرآنِ رحمةً للعالَمينَ الداعيَ إلى توحيدِ اللهِ في الحاكميةِ... لا وطنيةٌ ولا علمانيةٌ , لا قوميةٌ ولا اشتراكيةٌ ولا ديموقراطيةٌ...


أجاز بعض العلماء اعتماد الحساب الفلكي في النفي فقط؛ بمعنى أنه إذا جاء من يشهد برؤية الهلال، ودلت الحسابات الفلكية على أن رؤية الهلال مستحيلة أو غير ممكنة؛ فإن هذه الشهادة ترد. ( فالحساب إذا نفى إمكانية الرؤية البصرية؛ فالواجب على القاضي أن يرد شهادة الشهود، لأن الحساب قطعي والشهادة والخبر ظنيان، والظني لا يعارض القطعي، فضلا عن أن يُقَدم عليه". ومن شأن القاضي أن ينظر في شهادة الشاهد عنده، في أي قضـية من القضــايا؛ فإن رأى الحـس أو العـيان يكذبها ردهـا ولا كـرامة.


عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:" لَأُخْرِجَنَّ ‏ ‏الْيَهُودَ ‏ ‏وَالنَّصَارَى ‏ ‏مِنْ ‏ ‏جَزِيرَةِ الْعَرَبِ ‏ ‏فَلَا أَتْرُكُ فِيهَا إِلَّا مُسْلِمًا" رواه مسلم


روى ابن إسحاق عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ لما أعطي رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ما أعطي من تلك العطايا في قريش وفي قبائل العرب، ولم يكن في الأنصار منها شيء، وَجَدَ هذا الحي من الأنصار في أنفسهم حتى كثرت فيهم القَالَةُ، حتى قال قائلهم‏:‏ لقي واللّه رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قومه، فدخل عليه سعد بن عبادة فقال‏:‏ يا رسول اللّه، إن هذا الحي من الأنصار قد وَجَدُوا عليك في أنفسهم لما صنعت

عن ابن عباس رضي الله عنه: أَنَّ أَعْمَى كَانَتْ لَهُ أُمُّ وَلَدٍ تَشْتُمُ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَتَقَعُ فِيهِ ‏ ‏فَيَنْهَاهَا فَلَا تَنْتَهِي وَيَزْجُرُهَا فَلَا تَنْزَجِرُ قَالَ فَلَمَّا كَانَتْ ذَاتَ لَيْلَةٍ جَعَلَتْ تَقَعُ فِي النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَتَشْتُمُهُ فَأَخَذَ ‏ ‏الْمِغْوَلَ ‏ ‏فَوَضَعَهُ فِي بَطْنِهَا وَاتَّكَأَ عَلَيْهَا فَقَتَلَهَا فَوَقَعَ بَيْنَ رِجْلَيْهَا طِفْلٌ فَلَطَّخَتْ مَا هُنَاكَ بِالدَّمِ فَلَمَّا أَصْبَحَ ذُكِرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَجَمَعَ النَّاسَ

نعم أخي منذر، حاكم سوريا لم يعد يستحي، ولكن من من حكام العرب والمسلمين يستحي؟


رَوَى ‏الزُّهْرِيِّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏جَدِّهِ ‏ ‏قَالَ: سَمِعَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَوْمًا ‏ ‏يَتَدَارَءُونَ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِهَذَا ضَرَبُوا كِتَابَ اللَّهِ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ وَإِنَّمَا نَزَلَ كِتَابُ اللَّهِ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضًا فَلَا تُكَذِّبُوا بَعْضَهُ بِبَعْضٍ فَمَا عَلِمْتُمْ مِنْهُ فَقُولُوا وَمَا جَهِلْتُمْ ‏ ‏فَكِلُوهُ ‏ ‏إِلَى عَالِمِهِ" رواه أحمد في مسنده


صحيح أن سوريا هي البلد الوحيد بين المنظومة المسماة بالبلاد العربية في العالم الإسلامي التي تزرع قمحها وتملأ مخازنها منه ولاتحتاج لاستيراده كما تحتاج مصر مثلا لذلك. فالأصل أنها لديها "قوت يومها" وأكثر من ذلك، فهي تملك احتياطيها منه، مما لايؤرقها ولايؤرق أهلها.


إن تصدي الحق ووقوفه أمام الطغيان الباغي ما هو إلا سنة الله على هذه الأرض التي لا تتخلف ولا تتبدل على مدار الزمان .



تاقت لمؤتمر الخلافة نسوة

حملت على الأكتاف من تبعاتها

يرفعن رايات العقاب بأنفسٍ

آلامها دلت على غاياتها

سنبحث في هذه الحلقة معنى الخلافة والأحكام الشرعية المتعلقة بها ووجوب إعادتها ووجوب العمل لاستئناف الحياة الإسلامية، وإقامة دولة الإسلام، ونصب خليفة ونبين إثم القعود عن هذا الواجب. فما معنى الخلافة؟...


رأينا في الحلقة السابقة كيف تمت عملية فصل السلطنة عن الخلافة، وحالة الرعب والترهيب التي مارسها المجرم مصطفى كمال أتاتورك على معارضيه وعلى كل من كان يرغب في إبقاء الخلافة. وفي هذه الحلقة سنرى كيف تم القضاء على الخلافة بالرغم من كونها صارت في النهاية رمزا فحسب، إلا أن أعداء الله ما كانوا ليرضوا ببقاء هذا الرمز مخافة أن يلتف المسلمون من جديد حول خليفتهم ويعيدوا له ما فقد منه.


لقد تحدثنا في الحلقة الماضية عن بداية الحكم بالكفر وإنشاء الدستور العلماني في أواخر الدولة العثمانية. وقد بينا بالأدلة القطعية أن خلفاء المسلمين أبرياء من هذا الجرم العظيم وأن الذين قاموا بهذا الأمر هم مجموعة من الخونة والمنافقين والكفار. وفي هذه الحلقة سنبين لكم كيف تمت عملية فصل السلطنة عن الخلافة، أو بالأحرى فصل الدين عن الدولة كمقدمة لإلغاء الخلافة نهائيا.


كنا في الحلقة الماضية قد بينا أن المسلمين لم يحكموا طوال فترة الخلافة بغير الإسلام، وأن الخلفاء أبرياء من تغيير نظام الحكم، وأن الذين قاموا بهذه الفعلة الشنيعة هم فئة من الخونة الماسونيين العملاء للغرب. فمن هم هؤلاء وكيف ومتى كان ذلك؟


بادئ ذي بدء يجب أن يعلم المسلمون أننا لا ننتظر هذه المناسبة من كل سنة لنذكرهم بواجب العمل للخلافة. وواجب استئناف الحياة الإسلامية. بل نحن – بلا رياء ولا غرور- نعمل لها بالليل والنهار، وذلك منذ عقود، دون انقطاع ولا ملل ولا تراجع ولا فتور ولا استسلام ولا يأس ولا خوف، في انتظار اليوم الذي يمن الله فيه علينا بنصر من عنده. كما أننا في إحياءنا لهذه الذكرى الأليمة، أي ذكرى هدم الخلافة الإسلامية،

نشأت فكرة الحريات ومنها حرية العقيدة مع نشوء المبدأ الراسمالي , وذلك نتيجة للظلم الذي مارسه الملوك والقياصرة في أوروبا وروسيا على الناس مستغلين الدين ورجال الدين مطية لاستعباد الناس واخضاعهم لسيطرتهم .


نشأت فكرة الحريات ومنها حرية العقيدة مع نشوء المبدأ الراسمالي , وذلك نتيجة للظلم الذي مارسه الملوك والقياصرة في أوروبا وروسيا على الناس مستغلين الدين ورجال الدين مطية لاستعباد الناس واخضاعهم لسيطرتهم .


سَنَوَاتُ عُسْرٍ بِالرَّزَايا حُمِّلَتْ = تِسْعِيْنَ إلا سِتَّةً قَدْ أَحْوَلَتْ
شَمْسُ الأمانِ عَنِ الخَلِيْقَةِ أَغْرَبَتْ = وَالبَدْرُ أَوْكَسَ وَالكَوَاكِبُ أَغْبَرَتْ
وَالأرْضُ غَطاها الأَسىْ فَتَبَدَّلَتْ = وَطَغَى السَّوادُ عَلىْ السَّمَا فَتَلَبَّدَتْ

لاحَ الصَّبَاحُ بِنورِهِ الوَضَّاحِ = سُبحانَ رَبِّكَ فَالِقِ الِإصْبَاحِِ
هَبَّتْ نَسائِمُهُ وَأَذَّنَ فَجْرُهُ = فَاصْدَعْ بِذِكْرِ اللِه يا ابنََ رَبَاحِ
مَالَ الصَّبَا بِفُرُوعِ أَزْهارِ الرُّبَى = فَتَخَطَّّرَتْ في قَدِّهَا المَيَّاحِ

مقدمة: حار العلماء والمفكرون وصناع الرأي في زماننا في أمر الشباب المسلم بعد أن استحوذت الحكومات على الشباب وأدخلتهم في برامج تخدم أغراضها التضليلية، ولم تفلح كافة المؤتمرات والأبحاث التي ناقشت مسألة الشباب في الوصول إلى نتيجة مرضية تجمع هذه الطاقات الهائلة وتستثمرها على الوجه الأمثل. ويرجع سبب ذلك الفشل الذريع إلى غياب الدولة الواحدة التي تجمع شباب المسلمين، وتضع البرامج المناسبة لاستثمار

يحمي الديار من الشرور إمامها

وولاتها لنهوضها خدامها


ألا هبوا لنُحيِ الدين فينا

فإنا منذ قرن قد شقينا

وقوموا للعلا نبني عمادا
الاثنين 9/6 / 2008/

يعد الإعلام في زماننا الراهن أداة فاعلة في التأثير على توجه الرأي العام وعلى صياغته وتكوينه ، فالإعلام في وقتنا الراهن يعد قوة مؤثرة حتى بدا للرأسماليين أن يطلقوا عليه إسم السلطة الرابعة لما له من أهمية وقوة وتأثير .


في الماضي يوم كانت الامة الاسلامية في ظل دولة واحدة هي دولة النبوة فالخلافة الراشدة فالاموية فالعباسية فالعثمانية حتى القضاء على الخلافة الاسلامية في 3 آذار عام 1924م واليوم والامة الاسلامية بضع وخمسون دويلة


مما لا شك فيه أن الإسلام قد تصدر السياسة الدولية لمدة ثلاثة عشر قرناً. فمنذ أن أقام النبـي محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم الدولة الإسلامية

بعيد ضعف الخلافة وتفتتها وهدمها اقتسمت القوى الإستعمارية بلاد المسلمين بينها كغنيمة لحرب استمرت قروناً طويلة ، استطاع هؤلاء أن يكسبوا منها هذه الجولة لصالحهم . عاشت بلاد المسلمين حالة عامة من الإحتلال العسكري المباشر من قبل

أترى بروقا أم رعودا تسمع

بين الدخان ودمع عينك يهمع

الأربعاء / 16 تموز 2008م

في أمسية إذاعية بثتها إذاعة أوروبية سأل مقدم البرنامج الجمهور: ماذا نفعل كي نوقف هذا الزحف البشري القادم علينا من المسلمين؟


منذ أن هدمت دولة الخلافة والأمة الإسلامية تعيش في حالة انحطاط فكري وتجهيل أُريد لها من قِبل الكفار المستعمرون للحيلولة دون رجوع د ولة الإسلام التي هدمها الكافر المستعمر والذي يعمل على تجهيل المسلمين خاصة صغار السن بإبعادهم عن دينهم الذي ارتضاه الله سبحانه وتعالى وفصل دينهم عن معترك الحياة .


قال تعالى (وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ. اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ. وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ. أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلاَ يُنقِذُونِ. إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ. قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ . بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ. وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ. إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ)


التالــي